Facebook page

 
 

 

 

 

 

Map

حساسية الأدوية

الأدوية هي وسائل علاجية لازمة في الطب المعاصر ، لكن على الرغم من فوائدها يمكن أن ينجر عنها بروز ردود فعل تحسسيه . تكون حساسية الأدوية ناجمة إما عن الدواء نفسه أو عن إحدى مكوناته وتظهر في 10 % من الحالات التي تلي تناولها.

وتكون نتيجة عدة عوامل:

-       التركيب الكيميائي للدواء

-       طريقة تناول الدواء (متقطعة أو مستمرة)

-       الجرعة المتناولة

-       الأمراض التي يشكو منها المريض

-       العوامل الوراثية

المظاهر السريرية:

قد تحدث خلال الساعات الأولى أو الأيام أو الأسابيع الأولى من العلاج، ويمكن أن يحدث هذا أيضا بعد علاجات سابقة بنفس الدواء لم ينجر عنها ظهور أعراض الحساسية.
 
تتمثل هذه الأعراض في الشرى ، وذمة في الوجه ، اضطرابات في الجهاز الهضمي (غثيان ، تشنجات في البطن ، القيِء والإسهال)، اضطرابات في الجهاز التنفسي(سعال ، صعوبة في التنفس ، عطس ، سيلان الأنف)، حكة في العيون مع احمرار ، اكزيما محدد أو منتشر قد يشبه أحيانا الحروق الواسعة والعميقة . ويمكن أن تكون ردود الفعل التحسسية أخطر كصدمة الحساسية التي قد تكون قاتلة.
 
أهم الأدوية المثيرة للحساسية هي البينيسيلين، الأسبرين ومضادات الالتهابات غير السترويدية، ولكن هذا على سبيل الذكر إذ يمكن أن يسبب أي دواء ردود فعل تحسسيه.
 
حساسية من كلا موكسيل 
اندلاع يحدث بعد تناول المضادات الحيوية : أوقمونتين
 
الشرى بعد تناول الباراسيتامول  فرفرية immunoallergic بعد أخذ السلفميد
   

 

الحساسية للتطبيق على أساس الكلورهيكسيدين مطهر.
 
   
 

وسائل الاستكشاف

استكشاف الحساسية يعتمد على أربعة عناصر: 
تقييم درجة مسؤولية الدواء في حدوث آثار جانبية : قد يشتبه في مسؤولية الدواء حسب طبيعة المظاهر السريرية والتسلسل الزمني للأحداث (المدة الزمنية بين ظهور الأعراض وبدء تناول الدواء ، زيادة محتملة في الأعراض خلال آخر تناول للدواء).
 
اختبارات الجلد : نذكر خاصة اختبار الحقن داخل الأدمة التي تساعد على تشخيص الحساسية ويتم إجراؤها بعد 4 أو 6 أسابيع من ظهور الأعراض وتتم في مركز خاص تحت إشراف طبي وذلك تحسبا لحدوث رد فعل خطر. تكون مصداقيتها مختلفة حسب نوعية الدواء المختبر. يمكن أيضا الالتجاء إلى الاختبار عبر البقع الجلدية في حالة تكون ردود الفعل التحسسية السابقة متأخرة.
 
الاختبارات البيولوجية : هي اختبارات قليلة ، عموما مصداقيتها غير ثابتة إلا في ما يخص الجلوبيلين E بالنسبة للبينيسيلين والأنسولين والكورار.
 
اختبارات إعادة تناول الدواء في مركز خاص : عندما تكون نتائج الاختبارات الجلدية سلبية ، يمكن أن تتم إعادة تناول الدواء للمريض عن طريق الفم قصد البحث عن مضاعفات وردود فعل تحسسية لإثبات مسؤولية هذا الدواء في الأعراض السابقة ويجب أن يتم ذلك في مركز خاص تحت إشراف طبي. يتغير بروتوكول هذا الاختبار حسب نوعية الدواء.
 
 

اختبار الاستفزاز الإيجابي للأسبرين 100 ملغ لمريض سقط في غيبوبة بعد تناول عدة  أدوية في آن واحد

 

 

 

 

 

 

 

 

 

حساسيات الأدوية المخدرة

تعد الحساسية من المضادات الحيوية أمرا شائعا نسبيا والمرضى المصابون بالربو ليسوا أكثر عرضة من غيرهم.

الاختبارات عبر الحقن داخل الأدمة تعد جيدة لتشخيص وتأكيد هذه الحساسية لبعض أنواع المضادات الحيوية سواء أكانت فورية أو متأخرة.

إضافة إلى ذلك يمكن إجراء اختبارات عبر البقع الجلدية أو اختبار استفزاز عن طريق تناول الدواء عبر الفم.

صدمة التالية التخدير الشوكي. المورفين إيجابية المخفف 1/1000 IDR. الحساسية Cefaloject ومرخيات العضلات.

 الحساسية للمضادات الحيوية

تعد الحساسية من المضادات الحيوية أمرا شائعا نسبيا والمرضى المصابون بالربو ليسوا أكثر عرضة من غيرهم.
الاختبارات عبر الحقن داخل الأدمة تعد جيدة لتشخيص وتأكيد هذه الحساسية لبعض أنواع المضادات الحيوية سواء أكانت فورية أو متأخرة.  إضافة إلى ذلك يمكن إجراء اختبارات عبر البقع الجلدية أو اختبار استفزاز عن طريق تناول الدواء عبر الفم.
 
 
أعراض حساسية بعد تناول البنيسلين اختبار الجلدي للحساسية ايجابي لكل أنواع البنسيلين  

   

IDR Pentacoq  إيجابية  للمريض الذي كان له حساسية اللقاح في عمر 3 أشهر     اختبارات إيجابيةالبنسلين

 

أختبار ايجابي للكلاموكسيل و سلبي للكلافورن اختبار البقعة الإيجابية لالنيوميسين.
 

الحساسية للأنسولين:

الحساسية للأنسولين أمر نادر الحدوث وإن وجدت فذلك يعد إشكالا كبيرا لمرضى السكري. تكون ردود الفعل عادة فورية ومحلية لكن يمكن أن تنتشر في بعض الأحيان وتسبب ردود فعل عامة نتيجة لإنتاج الجلوبيلين E المضاد الخاص بالأنسولين.

تعد اختبارات الجلد داخل الأدمة كافية لتأكيد وتشخيص هذه الحساسية ومن ثمة توجيه المريض نحو استعمال أنواع أخرى من الأنسولين.

يمكن القيام بإزالة الحساسية في مراكز مختصة.

حساسية الأسبرين ومضادات الالتهابات الستيرويدية:

تعد حساسية الأسبرين المسكنة والأدوية المضادة للالتهابات أمرا شائعا جدا ويمكن تمييز:

+ حالة يتم الجمع فيها بين الربو وسلائل أنفية وحساسية ضد الأسبرين المعروفة بمرض فرناند فيدال. في هذه الحالة عند تناول الأسبرين من قبل المريض ، تحدث مضاعفات من نوع أزمة ربو عادة ما تكون حادة. تمس هذه الحالة 10 %  من مرضى الربو.

+ الحالة أو الشكل الثاني لهذه الحساسية يتجلى في بروز شرى وخاصة وذمة وانتفاخ في الوجه والجفون عند تناول الأسبرين أو أي مضاد التهابات. ويستند التشخيص إلى القيام باختبار استفزاز عن طريق تناول جرعة الأسبرين في مركز مختص وتحت إشراف طبي.

يكون العلاج مستندا على الوقاية وذلك بإزالة تامة ونهائية لكل دواء يحتوي على الأسبرين أو أي تضاد التهابات آخر.

تورم في الوجه والشفتين بعد تناول الأسبرين رد فعل تحسسي بعد تناول الأسبرين

كيفية الإحاطة و علاج حساسية الأدوية:

يشمل أولا علاج الأزمة الحالية و من ثمة تأكيد التشخيص. و يتضمن:

-       إعداد تقرير للمركز المختص بالحذر من استعمال الأدوية

-       حمل بطاقة حساسية

-       تسليم قوائم للمريض تحتوي على الأدوية المسببة للحساسية التي يجب اجتنابها والبدائل الممكنة

-         محاولة إزالة التحسس للأدوية في مركز مختص عندما لا يكون هناك بديل الدواء المسبب للحساسية

 

Twitter icon
Facebook icon
Google icon
StumbleUpon icon
Del.icio.us icon
Digg icon
LinkedIn icon
MySpace icon
Newsvine icon
Pinterest icon
Reddit icon
Technorati icon
Yahoo! icon
e-mail icon